اجتماع تقييمي في المركز التربوي لتوصيفات اللجان المتخصصة بعد انتهاء الامتحانات

عقدت رئيسة المركز التربوي للبحوث والإنماء الدكتورة ندى عويجان، اجتماعا مع الجهات المعنية في المركز التربوي لتقييم التوصيفات التي وضعتها اللجان المتخصصة في المركز، وذلك بعد انتهاء الامتحانات الرسمية، وتم خلال الاجتماع عرض نتائج المرشحين التي تظهر كيفية تعاطيهم مع التوصيفات الجديدة في مختلف المواد، إذ أن الدورة الأخيرة للامتحانات الرسمية تضمنت نماذج لأنماط من الأسئلة لم تكن مقترحة في السنوات السابقة، على الرغم من توافر عدد منها في الكتب المدرسية.

وعبر المجتمعون عن ارتياحهم لحسن معالجة الأسئلة بحسب التوصيف الجديد الذي شكل تحديا أمام بعض التربويين قبيل الامتحانات. واعتبروا ان هذه الخطوة هي المحطة الاولى العملية، التي ستفتح الباب بصورة متدرجة، للتوجه نحو التحليل والفهم.

وثمن المجتمعون التعاون الذي سبق الامتحانات للوصول إلى مرحلة جديدة، إذ قام المركز التربوي وبمساعدة لجان علمية من خبراء تربويين من ذوي الكفاءة العالية في المادة التعليمية وفي التربية من القطاعين الرسمي والخاص، بإعادة النظر في عدد من المحاور والمواضيع والدروس التي تم تعليق العمل بها للعام الدراسي 2016-2017 وذلك حتى صدور المناهج المطورة. وشملت هذه العملية الحلقة الثالثة من التعليم الأساسي والمرحلة الثانوية بفروعها كافة. وتم نشر المستندات المرتبطة بالمحاور والمواضيع والدروس التي تم تعليق العمل بها على موقع المركز الإلكتروني في حينه، مرفقة بدليل توضيحي حول قرار التعليق والتخفيف.

من جهة اخرى، أعطت رئيسة المركز التوجيهات للبدء بتحليل نتائج الامتحانات الرسمية على مستوى الأسئلة ضمن المادة وتفاصيل تركيب السؤال الواحد لاستخراج مؤشرات تربوية تفصيلية تتم مناقشتها في ورش العمل المخصصة لهذه الغاية من أجل قياس التحصيل التعليمي، ورصد نقاط القوة والضعف في كل مادة ومحور، ورسم الخطط الهادفة إلى معالجة الضعف وتقوية نقاط القوة.

وقالت: "نتيجة هذا العمل، عملت اللجان المختصة على اعادة النظر في توصيف مسابقة الامتحانات الرسمية للشهادتين المتوسطة والثانوية، وأصدرت أكثر من 250 نموذجا مساعدا للامتحانات الرسمية". وعرفت بمشروع "دليلنا" "الذي يساعد الطلاب والأساتذة على تطبيق النماذج الجديدة"، مشيرة الى "ان عدد زوار الموقع الإلكتروني التابع للمركز التربوي زاد عن 11 ألف زائر يوميا خلال الفترة التي سبقت الامتحانات الرسمية".

وأكدت أن التدريب يساعد على التخفيف الجديد والتوصيف الجديد للامتحانات الرسمية ونماذج الأسئلة تم من خلال تنظيم أكثر من 900 دورة تدريبية شملت جميع معلمي المواد في المدارس الرسمية والخاصة على الأراضي اللبنانية كافة".

وأعلنت ان المجتمعين عبروا عن تقديرهم للمتابعة التي تولاها اختصاصيون وتربويون منتدبون من المركز التربوي لمواكبة أعمال اللجان الفاحصة في وضع الأسئلة وأسس التصحيح وأعمال التصحيح ، للتأكد من حسن تطبيق القرارات الوزارية المرتبطة بالتخفيف والتوصيف، كما قام هؤلاء بمتابعة هذا الموضوع مع لجان الامتحانات خلال فترة التصحيح، للوقوف عند جميع الملاحظات وتقديم التقارير للمركز التربوي المتعلقة بالتخفيف وبالامتحانات الرسمية من أجل تطويرها في السنة المقبلة".

وتقدموا باسم المركز التربوي للبحوث والإنماء بأحر التهاني لتلامذة الشهادة المتوسطة وأساتذتهم وذويهم، الذين تكللت جهودهم بالنجاح، ووعدوهم بالعمل على تطوير المناهج بما يضمن حق الجميع بنظام تعليمي ذي جودة يلبي مستلزمات الحداثة ويراعي مبدأ تكافؤ الفرص. كما شكروا كل من ساهم في تطوير صيغة الامتحانات أكاديميا وفنيا ولوجستيا وخصوصا لكل من شارك في وضع توصيف الامتحانات وانتاج نماذج "دليلنا" وتدريب الأساتذة ووضع مسابقات الامتحانات وأسس التصحيح بالإضافة إلى كل من ساهم في التصحيح وإصدار النتائج.

واعتبر المجتمعون ان نسبة النجاح العالية لهذا العام للشهادة المتوسطة (81.78 %) وللشهادة الثانوية فرع علوم الحياة )81.4%(، فرع العلوم العامة (90.55%) فرع الاجتماع والاقتصاد (73%) وفرع الآداب والإنسانيات (77%) ما هي إلا نتيجة للتعاون الذي أبداه الفرقاء التربويون برعاية ودعم من وزير التربية والتعليم العالي الأستاذ مروان حمادة والذي انعكس تضافرا بناء لجهود مخلصة أثمرت نجاحات حلوة، في ترجمة للشعار الذي نتشارك الإيمان به "وبالتربية نبني معا". 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *