استفحال تجارة المخدرات في عين الحلوة

تواصل القوة الأمنية الفلسطينية ملاحقة تجار المخدرات في مخيم عين الحلوة من خلال المداهمات والاعتقالات حتى لا يتحول المخيم الى مجموعة مربعات يتوارى فيها التجار كما في برج البراجنة وصبرا والبداوي.

وفي السياق، سلمت "القوّة المشتركة" أحد كوادر "الأمن الوطني الفلسطيني" هاني خدوج الملقب بـ"الزورو" الى مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب، عند الحاجز العسكري لجهة حسبة صيدا، وهو متهم بترويج وبيع المخدرات في المخيم. وأكدت مصادر فلسطينية لـ"المركزية" أن "قرار التسليم جاء عقب اجتماع مصغر عقد بين قائد الامن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي ابو عرب، وقائد منطقة صيدا العقيد ابو اشرف العرموشي وقائد "القوة المشتركة" العقيد بسام السعد، حيث جرى بحث الوضع الامني في المخيم في ضوء حملة مكافحة المخدرات التي تنفذها القوة بدعم وتأييد من كافة القوى الوطنية والاسلامية الفلسطينية، قبل أن يجري الاستماع الى إفادة "الزورو" ويتقرر تسليمه بتوجيهات من سفير دولة فلسطين في لبنان اشرف دبور، تأكيدا على تحقيق مصلحة الشعب الفلسطيني وترجمة لقرار "فتح" بأن لا غطاء سياسيا فوق أحد، وان اي شخص يثبت تورطه سيسلم الى القوى الامنية اللبنانية.

كذلك، سلمت "القوة المشتركة" في الثانية من فجر اليوم الفلسطيني محمود خالد عبد العزيز من حي الطوارئ الذي ثبت تورطه بتجارة المخدرات في المخيم. ونفذت القوة أيضا مداهمات في منطقة جبل الحليب بحثا عن اماكن مشبوهة لترويج المخدرات وسمع اطلاق نار تحذيري من دون وقوع اصابات.

واتخذت قوات الامن الوطني الفلسطيني في المخيم بإمرة قائد منطقة صيدا العقيد العرموشي اجراءات امنية احترازية في محيط مقرها الرئيسي في الشارع التحتاني وفق ما اكدت مصادرها.

في المقابل قالت مصادر فلسطينية لـ"المركزية" إن "التدابيرالاستباقية المتخذة كانت لهدفين، الاول تطويق تجار المخدرات في المخيم الذين تلقوا ضربة من الامن الوطني بتسليم ثلاثة منهم الى الجيش، الامر الذي شل قدرتهم على التحرك، والثاني لمراقبة تحركات لـ"جند الشام" برئاسة الارهابي هيثم الشعبي الذي قام بتحرك مشبوه من خلال فتح "نافذة " في حائط منزل من حي الطوارئ في مبنى رازيان".

وأشار قائد القوة المشتركة الفلسطينية في المخيم بسام السعد عبر "المركزية" الى أن "المداهمات ستتواصل في اطار حملة مكافحة آفة المخدرات وتوقيف مروجيها"، مؤكدا ان "لا غطاء على احد مهما كان وكل من يثبت تورطه سيتم تسليمه الى مخابرات الجيش اللبناني". أما بالنسبة لتاجر المخدرات رؤوف علي الهاشم، فقد علمت "المركزية" انه "فر من حي السكة الى تعمير عين الحلوة الغربي بالقرب من البساتين المحاذية لمنطقة نفوذ جند الشام الارهابية وهو متوار ومطلوب بـ 23 مذكرة توقيف".

في سياق آخر، أوقفت القوى الامنية اللبنانية الفلسطيني (اياد س.) على طريق البقاع وهو متوجه الى سوريا بهدف اللجوء إلى ألمانيا. وقالت مصادر فلسطينية لـ"المركزية" أن "اياد هو احد عناصر حركة "فتح" والامن الوطني الفلسطيني، وتوارى عن الانظار منذ اشهر بعد اشكال مسلح وقع عند مفرق منطقة الطوارئ-الشارع الفوقاني، وادى الى مقتل الشابين محمد هلال ومحمود السيد خطأ".

وأفادت مصادر فلسطينية "المركزية" أن "المدعو قاسم محمد الزيني قام قرابة الرابعة فجرا بتفجير سيارة تعود ملكيتها له من نوع تويوتا في مخيم الرشدية جنوب مدينة صور وذلك بوضع عبوة ناسفة تحتوي مادة تي أن تي ما أدى الى تضررها بشكل كبير، فأوقف للتحقيق معه.

 

 

المركزية 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *