في يوم عيده… القديس شربل يصنع العجائب: سيدة تشفى من السرطان

في يوم عيده، لم يرد قديس لبنان والعجائب مار شربل أن يمر ذكراه مرور الكرام.
فكما بات من المعلوم أنّ عجائبه أضحت لا تعدّ ولا تحصى كما في لبنان كذلك في العالم أجمع.
وآخرها كان ما حصل منذ يومين مع هذه السيدة التي نراها في الصورة.

فهذه السيدة التي كانت تعاني من مرض "السرطان"، والذي كان قد وصل إلى مرحلة متقدمة، ما استدعى الأطباء إلى التأكيد لعائلتها أنّ لم يعد بإمكانهم القيام بأي أمر يساعد على شفائها من المرض الخبيث، وحيث أعطوها مهلة أقصاها أسبوعين لبقائها على قيد الحياة… وفي ليلة عيد القديس شربل حصل ما لم يكن متوقعاً لدى الجميع.
فتلك الليلة، يُروى أنّ القديس شربل ظهر لهذه السيدة وأعطاها سائلاً لتشربه دون أن تعلم ما هو هذا السائل، وقد تحدّثت معه سائلة إياه "كيف لي أن أخبرهم بما حصل معي وأنا لم أكن قادرة على الكلام"، ليرد عليها قائلا: "انتظري إشارة مني." وبالفعل في اليوم التالي استيقظت هذه المرأة وعلى عنقها إشارة الصليب و"المسبحة" كذلك، مع العلم ان المسبحة لم تكن معها بل مع ابنتها التي كانت تصلي بواسطتها، وطلب منها القديس أن تنتظر منه إشارة ثانية بعد 15 يوما ًحيث يصادف عيد التجلي.
وبالفعل وبعد أن حصل ذلك مع السيدة، قامت ومشت بمفردها وهي التي لم تكن قادرة على التحرك ولا الكلام.
ربما في زمن قلّ فيه الإيمان، أراد القديس شربل أن يعيدنا إلى الصلاة، والتقوى، وأن يذكرنا أن السعادة ليست في القشور التي نلهو بها بل بالعودة إلى الرب بكل قوانا.
 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *