وقفات احتجاجية في ساحة الشهداء تزامناً مع الجلسة التشريعية

ينفذ متقاعدو القوى الامنية والعسكرية تحركاً في ساحة الشهداء، بالتزامن مع الجلسة التشريعية لمجلس النواب، للمطالبة بانصافهم في سلسلة الرتب والرواتب.
وقال العسكريون المتقاعدون من ساحة الشهداء: "لن نخرج من الشارع، وسنغلق كل الطرقات حتى نأخذ حقوقنا".

هذا وينفذ أساتذة التعليم الثانوي والمسرحون من الدفاع المدني اعتصاما في ساحة رياض الصلح، تزامنا مع انعقاد جلسة مجلس النواب.

ووزع الأساتذة بيانا حددوا فيه مطالبهم، لافتين الى أن "ظلمهم بدأ من شهر تشرين الأول 2015 عند صدور امتحانات مباراتنا تلتها سنة للالتحاق بزملائنا في كلية التربية".

وطالب البيان "بسحب اقتراح القانون المقدم من النائب هاشم وحذف جملة على أن يكون لهم حق الأولوية، وعقد اجتماع فوري للجنة التربية واستبدال هذا القانون بالقانون المعاد من قبل رئيس الجمهورية، مع إضافة مادة خامسة عليه ألا وهي يجاز التعيين من الناجحين في مباراتي 2008 و2015 الذين تخطوا السن القانونية في ملاك التعليم الثانوي، والتصويت على القانون المعدل وإقراره اليوم.

بدوره، أشار أمين سر لجنة المسرحين في الدفاع المدني أمين سماحة الى أن المسرحين خدموا الدولة 40 سنة وعددهم لا يتجاوز المئة، سرحوا من دون راتب تقاعدي رغم صدور مرسوم سنة 2000 القاضي بإعطائهم هذا الحق.

وناشد الرؤساء الثلاثة اقرار مشروعهم المزمع طرحه أمام المجلس النيابي في جلسته المقبلة. 

وأقفلت القوى الامنية الطريق امام جريدة "النهار" باتجاه مجلس النواب، منعا لدخول المتظاهرين الى المجلس. 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *